رسائل إيران "الصاروخية" ماذا تقول؟
رسائل إيران "الصاروخية" ماذا تقول؟

للمرة الثالثة تنفذ قوات الحرس الثوري ضربات صاروخية ضد أهداف "معادية"، اثنتان بسوريا وواحدة في العراق، ما يعني أن طهران تمضي قدما في إظهار نفسها كقوة إقليمية كبرى.

الضربة الصاروخية الإيرانية الأولى انصبت على أهداف في دير الزور منتصف العام الماضي، والثانية مواقع للأكراد الإيرانيين شمال العراق الشهر الماضي، والثالثة ضربت، كما هو معلن، مقرا للإرهابيين شرق الفرات.

طهران انتهزت هذه الفرصة وبعثت برسالة مع صواريخها في ضربتها الجديدة، وجهتها تحديدا إلى واشنطن وتل أبيب والرياض، من خلال عبارة كتبت على بعض الصواريخ، وفق وسائل الإعلام الإيرانية، ضد هذه الأطراف الثلاثة.

قد تكون طهران أرادت أن تقول لهذه الأطراف عبر صواريخها وعبارة "الموت لأميركا والموت لإسرائيل والموت لآل سعود"، أن يدها "الصاروخية" الطويلة تعمل، وهي لن تتورع عن قصف أهداف أبعد، إذا تعرضت للخطر.

وعلى الرغم من أن إيران في ضرباتها الصاروخية الثلاث، استهدفت مواقع لمسلحين ولتنظيمات معادية، إلا أن استعراض السلاح الصاروخي يحمل رسالة تهديد واضحة ضد "الأعداء" الكبار، خاصة أن طهران ترى أن عملية حشرها في الزاوية تجري بلا هوادة، وهدفها الأخيرة خنقها اقتصاديا والإجهاز على النظام من الداخل.

كما أن الصواريخ الإيرانية تتحدث ضمنيا عن أن خطوت التماس مع العواصم الثلاث، واشنطن وتل أبيب والرياض، قد اقتربت في الوقت الحالي أكثر من أي وقت مضى من فوهات النار، ولعل محاولة ردع الخصوم كان هدف الصواريخ الأول، وإن جاء في لبوس الانتقام.

صدى مثل الاحتمال يبدو جليا في الاقتراب الخطر الأخير الذي وقع في مضيق هرمز بين زوارق الحرس الثوري وحاملة الطائرات الأمريكية "ثيودور روزفلت".

ويبدو أن إيران تستعد للمواجهة، خاصة بعد أن تغيرت الظروف وعاد التوتر حولها بشدة بعد انسحاب واشنطن من الاتفاق النووي، واستئناف العقوبات ضدها بصورة أقسى مما مضى، إضافة إلى الأزمة اليمنية التي عمقت الشرخ مع الرياض وصبت المزيد من الزيت على علاقات البلدين، ووصلت تداعياتها إلى خطوات حقيقية لإقامة حلف "ناتو" عربي ضدها في المنطقة.

الحقيقة أن كل المؤشرات حول إيران لا تدعو للتفاؤل، نرى ذلك على الساحة السورية، وفي اليمن وفي مضيق هرمز، حتى أن السؤال يتعدى الآن احتمالات الحرب والسلام إلى التساؤل: من من هذه الأطراف سيقدح شرارة الحرب؟، خاصة أن الاحتقان بلغ أوجه وضاق هامش المناورة، والأهم تجانس طرفا الصراع على موقف العداء الصارخ والقطيعة، وغاب أصحاب النوايا الطيبة من المشهد.

محمد الطاهر

شكرا لمتابعتكم " رسائل إيران "الصاروخية" ماذا تقول؟ " على موقع " الدولجية نيوز "، ونتمني متابعتنا على قنواتنا الرسمية خلال وسائل التواصل الاجتماعي لمتابعة الاحداث واخر المستجدات ، مع اطيب التحيات .

المصدر : وكالات