https://m.elwatannews.com/news/details/3695392
https://m.elwatannews.com/news/details/3695392

فى وقت وصلت فيه المصالحة الفلسطينية إلى طريق مسدود، وبعد فترة من توقف زيارات الوفود من كلتا الحركتين إلى القاهرة لإتمام المصالحة، تعود الزيارات مرة أخرى وبدأت بوفد من حركة فتح الفلسطينية الأسبوع الماضى، واستُكملت أمس الأول، بزيارة لوفد من حركة حماس جاء إلى القاهرة بغرض المصالحة وأيضاً بحث التهدئة بين إسرائيل والحركة الفلسطينية فى قطاع غزة.

ويضم وفد «حماس» أعضاء المكتب السياسى خليل الحية وروحى مشتهى ونزار عوض الله، إضافة إلى القيادى بالحركة طاهر النونو، الذين وصلوا، أمس الأول، إلى القاهرة.

مصدر مقرب من المحادثات فى القاهرة قال، لـ«الوطن»، إنها قد تكون الورقة الأخيرة التى تقدمها مصر لكلا الطرفين فى هذه الجولة من أجل الوصول إلى اتفاق مصالحة واتفاق بشأن الهدنة أيضاً بين «حماس» والاحتلال الإسرائيلى.

وقال المصدر، الذى رفض ذكر هويته، إن وفد حركة «فتح» ليس لديه جديد، ولكن «مصر بهذه الجولة تحاول إنقاذ الأمر، فتريد هذه المرة التوصل لرؤية أكثر ليونة من حركة (حماس) ومحاولة فى موضوع الهدنة لعدم جر قطاع غزة إلى حرب جديدة مع الاحتلال الإسرائيلى»، لافتاً إلى أنه رغم ذلك فإنه «متشائم» بشأن التوصل إلى حل على الرغم من الجهود المصرية المبذولة.

ويرى المصدر أن حركة «حماس» لم ترسل فى الوفد قيادات الصف الأول فى الحركة، فى إشارة إلى مرحلة الخلاف بينها وبين فتح، حيث ترفض «فتح» إبرام «حماس» هدنة مع الاحتلال الإسرائيلى.

وقال المصدر إن «أبومازن» رفض المشاركة فى الهدنة بين الاحتلال الإسرائيلى و«حماس» دون أن يكون هو من يشكل لجنة الحوار مع الاحتلال، مضيفاً: «بالتالى لا أعتقد أن هناك أملاً.. مصر تحاول ألا تكون طرفاً فى استمرار هذا الأمر، وتريد ألا يحدث خلاف أكبر، خاصة أن أى ترتيبات لصفقة مقبلة لغزة خارج الحسابات».

مصدر مقرب من المباحثات: «حماس» لم ترسل «الصف الأول».. و«العاشرة» الإسرائيلية: قلق فى المؤسسة العسكرية لارتفاع فرص اندلاع مواجهة فى غزة

وعن جولة محادثات وفد «حماس» فى القاهرة، قال المصدر إن الوفد جاء لعقد لقاءين مع المسئولين المصريين، أمس، الأول صباحاً والثانى فى المساء، وذلك لوضع رؤية للمصالحة فى محاولة للوصول إلى رؤية عامة، مضيفاً: «قد تكون الورقة المصرية الأخيرة التى تتقدم للطرفين». وقال رئيس مكتب العلاقات الوطنية فى «حماس»، حسام بدران، إن ‏وفد الحركة وصل إلى العاصمة المصرية مساء السبت، تلبية لدعوة مصرية، لاستكمال الحوارات والنقاشات فى مختلف القضايا التى تهم الشعب.

وأضاف «بدران»: «متفقون مع الغالبية من القوى والفصائل الفلسطينية على منهجية إنهاء الانقسام اعتماداً على اتفاقية 2011 وما بعدها»، مؤكداً أن المصالحة والوحدة الوطنية قرار ثابت ودائم لحركة «حماس»، متهماً حركة «فتح» بالتفرد فى القرار الفلسطينى وتعمد إقصاء الآخرين، والتهديد بوقف مساعى التوصل للوحدة الوطنية، موضحاً أنهم قاموا بتعطيل كل الجهود السابقة، وفى مقدمتها الدور المصرى.

وشدد القيادى فى «حماس» على أن رفع المعاناة عن الشعب فى قطاع غزة مهمة وطنية عاجلة لا تحتمل التأخير والمماطلة، مبيناً أن التحرك فى هذا المسار ميدانياً وسياسياً على قاعدة تثبيت وقف إطلاق النار عام 2014 فى إطار الشراكة الكاملة مع مختلف مكونات الشعب.

وعلى الصعيد الميدانى، ذكر موقع «فلسطين اليوم» الفلسطينى، أن تصاعد المواجهات يوم الجمعة الماضى، على الجدار الفاصل بين قطاع غزة وإسرائيل، كان سبباً لزيارة وفد «حماس» إلى القاهرة، خاصة مع سقوط 7 شهداء ومئات الجرحى من الفلسطينيين.

ونقل الموقع، مساء أمس الأول، عن مصادر فلسطينية، أن وفداً من قيادة حماس بالخارج التحق بوفد قطاع غزة، لإجراء مباحثات مع المسئولين المصريين، أمس. وبحسب وكالة «سما» الفلسطينية، تأتى زيارة وفد «حماس» وسط حالة من التراشق الإعلامى بين حركتى فتح وحماس، التى وصلت إلى ذروتها الأسبوع الماضى، بالتزامن مع كلمة الرئيس الفلسطينى عباس فى الجمعية العامة للأمم المتحدة، وما رافقها من اعتقالات من الطرفين.

وقالت القناة «العاشرة» الإسرائيلية إن فرص حدوث مواجهة فى قطاع غزة تزداد فى الفترة الأخيرة بعد ارتفاع وتيرة التصعيد على الحدود، لافتة إلى أنه على الرغم من أن هناك ملفات ساخنة لإسرائيل كإيران وسوريا، فإن القطاع يظل المشكلة الأكثر إلحاحاً، مضيفاً أن هناك قلقاً لدى المؤسسة العسكرية الإسرائيلية بسبب ارتفاع تلك الوتيرة.

شكرا لمتابعتكم " https://m.elwatannews.com/news/details/3695392 " على موقع " الدولجية نيوز "، ونتمني متابعتنا على قنواتنا الرسمية خلال وسائل التواصل الاجتماعي لمتابعة الاحداث واخر المستجدات ، مع اطيب التحيات .

المصدر : وكالات