أسلحة روسية يستحيل أن تباع لدول أجنبية
أسلحة روسية يستحيل أن تباع لدول أجنبية

استعرضت صحيفة "Jinri Toutiao" الصينية بعض أنواع الأسلحة الروسية التي لا تباع لأي دولة، رغم رغبة الكثير من البلدان في اقتنائها.

الغواصات الصامتة:

تشتهر روسيا بتصنيعها لأفضل الغواصات الحربية وأخطرها في العالم، وذلك بفضل التقنيات الفريدة التي تستخدمها لجعل تلك الغواصات سريعة وقليلة الضوضاء، وذات بصمة رادارية شبه معدومة، ما يجعل اكتشافها مستحيلا تقريبا من قبل رادارات العدو مهما كانت متطورة.

ومن أشهر تلك الغواصات: غواصات "Borey" التي تملك روسيا 3 قطع منها على الأقل، و"دلفين" يوجد منها 7 في الأسطول الروسي، فضلا عن غواصات "yasen".

?

صواريخ "سارمات":

تعتبر صواريخ "سارمات" التي يطلق عليها اسم "الشيطان"، أخطر أنواع الصواريخ النووية العابرة للقارات في العالم، وذلك بفضل مداها "غير المحدود"، فهي قادرة على عبور القطبين الشمالي والجنوبي والوصول إلى أي نقطة على وجه الأرض، وحمل رؤوس نووية ذات قدرة تدميرية هائلة، وقادرة على المناورة وتفادي رادارات العدو.

?

محركات الطائرات الحربية والصواريخ بعيدة المدى:

تحتل روسيا مكانة متقدمة في العالم من حيث إنتاج المحركات النفاثة المخصصة للطائرات المدنية والحربية، وتسعى العديد من البلدان بما فيها الصين جاهدة لامتلاك تقنيات تصنيع هذه المحركات، كما يمتلك الروس منذ أيام الاتحاد السوفيتي تقنيات ليست موجودة في أي بلد في العالم لتصنيع محركات صواريخ الفضاء، وما تزال أمريكا حتى اليوم تشتري المحركات الروسية لصواريخها الفضائية، كمحركات "آر-دي-180" و"آر-دي-181".

?

المصدر: لايف. رو

شكرا لمتابعتكم " أسلحة روسية يستحيل أن تباع لدول أجنبية " على موقع " الدولجية نيوز "، ونتمني متابعتنا على قنواتنا الرسمية خلال وسائل التواصل الاجتماعي لمتابعة الاحداث واخر المستجدات ، مع اطيب التحيات .

المصدر : وكالات