سور أمني يحيط بمدينة الخليفة أبو جعفر المنصور المدورة
سور أمني يحيط بمدينة الخليفة أبو جعفر المنصور المدورة

كشف مسؤولون أمنيون في بغداد عن إنجاز 80% من سور بغداد الأمني، فيما أشاروا إلى أنه سيتم قريبا الإعلان عن 8 منافذ رسمية للدخول والخروج من العاصمة العراقية من اتجاهاتها الأربعة.

وأشار المتحدث باسم العمليات المشتركة، العميد يحيى رسول، في تصريح خاص لقناة "RT" إلى أن الغاية من القيام بهذا السور هو تأمين محافظة بغداد لمنع تسلل الإرهابيين والقيام بعمليات إرهابية، وأضاف أيضا أنه ستكون هناك سيطرات ونقاط تفتيش عند بوابات ومنافذ محددة مدعومة بأجهزة كشف المتفجرات وعناصر استخبارات وقاعدة بيانات، مشيرا إلى أن هذا السور ضروري في الوقت الحالي، وحسب تقديرات القيادات العسكرية بعد أن ننتهي مما تبقى من الخلايا الإرهابية ستنتفي الحاجة لهذا السور بعد أن تؤمن المناطق بشكل تام.

من جهة أخرى أشار المتحدث باسم جهاز مكافحة الإرهاب صباح النعمان في تصريح خاص لـ"RT" إلى تنفيذ الجهاز خطة أمنية في بغداد وجميع المناطق الأخرى، وقال إن هناك توزيعا لقواطع المسؤليات، مؤكدا أنه وبعد الانتصار على داعش في معارك الموصل وصلاح الدين والأنبار تمت إعادة أفواج جهاز مكافحة الإرهاب إلى محافظاتها وبدأت باستلام قواطع المسؤولية حيث تقف بجانب القوات الأمنية لتقديم المعلومات الاستخبارية والمساعدة والإسناد.

يذكر أنه ومنذ منذ فترة ليست بالقصيرة تواصل قيادة عمليات بغداد العمل بإنشاء سور العاصمة الأمني، وكان من المقرر إنشاؤه في عام 2012، إلا انه ألغي لأسباب غير معروفة آنذاك، على الرغم من وجود التخصيص المالي له.

في العام 2015 أعلنت قيادة عمليات بغداد المباشرة ببناء السور من جديد، إلا أن المشروع توقف من جديد بسبب اعتراضات سياسية واتهام الحكومة بترسيخ التقسيم الطائفي من خلال مسار السور الذي يعزل محيط بغداد السني عن مركز العاصمة، واعتراض بعض المحافظات، لاسيما ديالى وواسط والأنبار بذريعة تجاوزه على أراضيها.

بالمقابل يرى خبراء امنيون ان بناء سور حول بغداد لا علاقة له لا من قريب ولا من بعيد  بموضوع التقسيم الطائفي لأنه قرار عسكري وأمني لا شأن له بالطائفة أو السياسة، وسط دعوات إلى ضرورة  تسليم مهام أمن العاصمة إلى وزارة الداخلية، على أن تسلم  مهام مناطق حزام بغداد إلى وزارة الدفاع.

ويعد السور الذي يمتد على مسافة كبيرة تقدر بأكثر من 300 كم، تحيط بالعاصمة العراقية، أحدث خطوة أمنية خلال السنوات الـ 15 الماضية لإنهاء مسلسل العنف الذي يستهدف العاصمة بغداد، على أمل رفع ما تبقى من الحواجز الكونكريتية التي شوهت شكل المدينة من الداخل.

المصدر:  RT

شكرا لمتابعتكم " سور أمني يحيط بمدينة الخليفة أبو جعفر المنصور المدورة " على موقع " الدولجية نيوز "، ونتمني متابعتنا على قنواتنا الرسمية خلال وسائل التواصل الاجتماعي لمتابعة الاحداث واخر المستجدات ، مع اطيب التحيات .

المصدر : وكالات