https://m.elwatannews.com/news/details/3485554
https://m.elwatannews.com/news/details/3485554

تجري محادثات بين روسيا، حليفة النظام السوري والفصائل المقاتلة اليوم، حول مصير محافظة درعا بعد أسبوعين من العمليات العسكرية، حسب ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وتشن القوات الحكومية منذ 19 يونيو بدعم روسي، عملية عسكرية واسعة في محافظة درعا، مهد الحركة الاحتجاجية التي اندلعت ضد النظام السوري في منتصف مارس 2011 قبل أن تتحول إلى نزاع مسلح، بهدف استعادتها بالكامل.

وأسفر القصف الجوي والمعارك الجارية في مدينة طفس الواقعة في شمال غرب المحافظة عن سقوط 4 مقاتلين الأحد، بحسب مدير المرصد رامي عبدالرحمن.

وفي مناطق أخرى من المحافظة لا يزال وقف إطلاق النار ساريا منذ مساء السبت من أجل تسهيل عملية المفاوضات الجارية بين روسيا وممثلين عن الفصائل المقاتلة ووجهاء من المنطقة، وفق عبدالرحمن.

وتتناول المحادثات تسليم جميع الفصائل لسلاحها الثقيل والمتوسط، ونشر قوات النظام على معبر نصيب الحدودي مع الأردن ونشر عناصر من الشرطة العسكرية الروسية والأمن الداخلي السوري في البلدات التي لا تزال تحت سيطرة الفصائل المقاتلة.

وتمكنت القوات الحكومية من تقليص مساحة المناطق التي تسيطر عليها الفصائل المقاتلة في محافظة درعا الحدودية مع الأردن وهضبة الجولان التي تحتلها إسرائيل، منذ التصعيد الذي بدأ قبل نحو أسبوعين وباتت تسيطر على أكثر من نصفها بعد عقد "مصالحات" وتنفيذ عمليات قصف دامية.

وبات النظام السوري يسيطر على نحو 56 بالمئة من محافظة درعا بعد أن سيطر السبت على ثماني بلدات في المحافظة بموجب مفاوضات تولتها روسيا، بحسب المرصد.

وأشارت وكالة الأنباء السورية الرسمية "سانا" اليوم الأحد، إلى رفع العلم الوطني في ساحة "داعل" بريف درعا، فيما بث التلفزيون السوري صور لسكان البلدة وهم يحتفلون "دعما للجيش".

شكرا لمتابعتكم " https://m.elwatannews.com/news/details/3485554 " على موقع " الدولجية نيوز "، ونتمني متابعتنا على قنواتنا الرسمية خلال وسائل التواصل الاجتماعي لمتابعة الاحداث واخر المستجدات ، مع اطيب التحيات .

المصدر : وكالات