لماذا أتاحت الجامعة الإسلامية في المدينة ماجستير أمن المعلومات؟
لماذا أتاحت الجامعة الإسلامية في المدينة ماجستير أمن المعلومات؟

حسن النجراني (المدينة المنورة)

لم تعد التقنية ترفا للمواطن أو المقيم في السعودية، بل أضحت واقعا مفروضا في جميع التعاملات الحكومية والخاصة، إذ صار في مقدور المواطن إنهاء إجراءاته وسداد رسومها بواسطة التقنية ليتسلم وثيقته في موقع منزله مباشرة.

ومع اعتماد المواطن على التقنية، خطت بعض الجامعات السعودية خطوات واسعة في البحث وسط التقنيات وأمانها وضمان عدم حدوث ضرر على المستخدم، إذ أدخلت الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة وعبر كلية الحاسب الآلي وتقنية المعلومات درجة الماجستير في أمن المعلومات والذي أقره مجلس الجامعة في جلسته العاشرة من العام 1439/1438 برئاسة مدير الجامعة الدكتور حاتم المرزوقي.

ماجستير أمن المعلومات يبحث في نظريات وإستراتيجيات توفير الحماية للمعلومات من كل ما يهددها، ومن زاوية تقنية يبحث الماجستير في الوسائل والأدوات والإجراءات اللازم توفيرها لضمان حماية المعلومات من الأخطار الداخلية والخارجية.

وأكد التقني المتخصص في أمن الحاسب عبدالرحمن الشهري لـ«عكاظ» أن شروع عدد من الجامعات في البحث في مجال أمن المعلومات تقدم مهم حيث إن مسألة أمن المعلومات أصبحت ضرورة لا تراجع عنها، إذ يعد حارساً قوياً وداعما لتقدم التقنية في المجتمعات حيث يركز على السرية وسلامة البيانات والمصادقة والتحكم في الوصول وغيرها، ما يجعل المستخدم يشعر بالأمن في استخدامها، مضيفا: «أصبح الأمن التقني جزءا لا يقل أهمية عن الأمن بمعروفه المتداول».


شكرا لمتابعتكم " لماذا أتاحت الجامعة الإسلامية في المدينة ماجستير أمن المعلومات؟ " على موقع " الدولجية نيوز "، ونتمني متابعتنا على قنواتنا الرسمية خلال وسائل التواصل الاجتماعي لمتابعة الاحداث واخر المستجدات ، مع اطيب التحيات .

المصدر : وكالات