https://m.elwatannews.com/news/details/3483535
https://m.elwatannews.com/news/details/3483535

مع تفاقم الأزمات فى دول الشرق الأوسط، خاصة مع انطلاق ما سمى بـ«الربيع العربى» عام 2011 تزايدت معدلات الهجرة غير الشرعية، خاصة عبر ليبيا، إما هرباً من الصراعات الدائرة أو استغلالاً للأوضاع المتأزمة من أجل العبور إلى أوروبا.

وتثير الأرقام والمؤشرات حول الهجرة غير الشرعية من ليبيا وشمال أفريقيا قلق الدول الأوروبية، خاصة إيطاليا التى تعتبر النقطة الأولى التى يصل إليها المهاجرون غير الشرعيين.

 

7500

شخص تم إنقاذهم فقط خلال شهر يونيو 2018.

 

432

ألفاً و574: مهاجراً غير شرعى تعرفت عليهم منظمة الهجرة غير الدولية فى ليبيا.

 

20500

مهاجر غير شرعى قالت الأمم المتحدة إنهم كانوا محتجزين فى ليبيا العام الماضى.

 

100

قتيل على الأقل خلال يونيو 2018 أمكن التعرف عليهم.

 

40

جنسية عدد الجنسيات التى ينتسب إليها المهاجرون غير الشرعيين عبر ليبيا.

 

14500

مهاجر ولاجئ كانوا سابقاً فى يد المهربين فى «صبراته» ومحيطها العام الماضى.

 

15

ألف مهاجر غير شرعى أعادتهم المنظمة الدولية للهجرة عبر ديارهم من ليبيا.

 

36

ألف طفل: من بين المهاجرين كانوا موجودين فى ليبيا العام الماضى.

 

6000

قالت مفوضية اللاجئين نهاية العام الماضى إنه من المرجح أنهم لا يزالون محتجزين فى ليبيا.

 

115

 

مليار يورو خصصها الاتحاد الأوروبى لإجلاء المهاجرين ودعم عودتهم إلى بلدانهم الأصلية.

 

14

ألف طفل مهاجرين غير شرعيين فى ليبيا عاشوا دون مرافق حتى ديسمبر 2017.

 

6500

وصلوا إلى إيطاليا منذ يوليو 2017 عبر البحر المتوسط قادمين عبر ليبيا.

 

30

ألف مهاجر غير شرعى خُطط لترحيلهم طواعية حتى نهاية 2017.

 

3

آلاف مهاجر غير شرعى اختفوا فى عرض البحر الأبيض المتوسط على الأقل فى البحر المتوسط.

 

65000

عملية اعتراض قامت بها الدوريات المغربية لمهاجرين غير شرعيين فى عام 2017.

 

19

ألفاً و370 مهاجراً غير شرعى تم إعادتهم إلى بلدانهم الأصلية خلال عام 2017.

 

164

ألف مهاجر غير شرعى وصلوا إلى أوروبا خلال 2017 عبر شمال أفريقيا.

 

25000

مهاجر غير شرعى تم إيقافهم عبر المغرب حتى الآن خلال عام 2018.

شكرا لمتابعتكم " https://m.elwatannews.com/news/details/3483535 " على موقع " الدولجية نيوز "، ونتمني متابعتنا على قنواتنا الرسمية خلال وسائل التواصل الاجتماعي لمتابعة الاحداث واخر المستجدات ، مع اطيب التحيات .

المصدر : وكالات