https://m.elwatannews.com/news/details/3410881
https://m.elwatannews.com/news/details/3410881

أسفرت موجة الاحتجاج العنيفة في نيكاراجوا، للمطالبة بتنحي الرئيس دانيال أورتيجا، عن سقوط نحو 100 قتيل منذ منتصف أبريل، وفق حصيلة جديدة نشرت الخميس، فيما يتمسك رئيس الدولة بالسلطة.

وحذّر مجمع أساقفة نيكاراجوا، الذي طرح نفسه وسيطا بين الحكومة والمعارضة، من أن الحوار لن يُستأنف ما لم يتوقف القمع.

وأكد المجمع، في بيان منه، "نحن، أساقفة نيكاراجوا، ندين كل أعمال القمع هذه التي تقوم بها مجموعات قريبة من الحكومة، ونريد القول بوضوح أن الحوار الوطني لا يمكن ان يستأنف طالما استمر إنكار حق شعب نيكاراجوا في التظاهر بحرية، واستمر قمعه وقتله".

ولم ينجح الإعلان في بداية الأسبوع عن استئناف الحوار بين الفريقين إلى تهدئة التوتر في الشوارع، والأربعاء استؤنفت المواجهات بين أنصار دانيال أورتيجا (72 عاما)، المتمرد السابق وبين معارضيه.

تفيد الحصيلة الجديدة التي وزعها المركز النيكاراجوي لحقوق الإنسان، بأن الصدامات الأخيرة، مساء الأربعاء وصباح الخميس، أسفرت عن 16 قتيلا على الأقل بالأسلحة النارية وعن 79 جريحا في ماناجوا، وليون المدينة الثانية الواقعة في شمال غرب البلاد، وفي مسايا في الجنوب الغربي.

وأحصت الشرطة من جانبها 15 قتيلا بالأسلحة النارية، ونحو 200 جريح خلال هذه المواجهات.

 

شكرا لمتابعتكم " https://m.elwatannews.com/news/details/3410881 " على موقع " الدولجية نيوز "، ونتمني متابعتنا على قنواتنا الرسمية خلال وسائل التواصل الاجتماعي لمتابعة الاحداث واخر المستجدات ، مع اطيب التحيات .

المصدر : وكالات