https://m.elwatannews.com/news/details/3325120
https://m.elwatannews.com/news/details/3325120

تفرض معاناة أقلية الروهينجيا المسلمة نفسها بقوة على مؤتمر وزراء خارجية الدول الأعضاء بمنظمة التعاون الإسلامي المقبل في دكّا ـ بنجلاديش، ويدفع بها الموقع الجغرافي لانعقاد الحدث، حيث تستضيف بنغلاديش على حدودها المشتركة مع ميانمار أكثر من مليون وثلاثمائة ألف شخص فرّوا من المأساة المتواصلة في ولاية راخين بميانمار، الأمر الذي يجعل من بنجلاديش إحدى أكثر البلدان تضرراً بالأزمة واهتماماً في آن معا، حسبما افادت وكالة الانباء السعودية "واس" اليوم.

وفي هذا الشأن، تعقد المنظمة جلسة عصف فكري خاصة بالبعد الإنساني وعمليات الإغاثة في العالم الإسلامي المترتبة على الدول الأعضاء وبخاصة المتعلق منها بمعالجة أزمة الروهينغيا التي طال أمدها.وتأتي الجلسة الخاصة بعد مشاورات عديدة أجرتها الأمانة العامة لـمنظمة التعاون الإسلامي، كان أبرزها اللقاء الذي جمع معالي الأمين العام للمنظمة الدكتور يوسف بن أحمد العثيمين، مع وزير خارجية بنجلاديش، والزيارة التي قام به وفد الأمانة العامة للمنظمة والهيئة الدائمة المستقلة لحقوق الإنسان التابعة للمنظمة إلى مخيمات أبناء الأقلية في بنغلاديش يناير الماضي.وتسلط الجلسة الضوء على النقص الكبير في المساعدات الموجهة إلى الأماكن المنكوبة في ظل تزايد عدد الكوارث والأزمات الإنسانية وبخاصة تلك التي يتسبب بها البشر مثل الحروب الأهلية والنزاعات.

كما كشفت إحصاءات مركز الأبحاث الاقتصادية والاجتماعية والتدريب للدول الإسلامية "سيسرك"، الذي يتخذ من أنقرة مقراً له، أظهرت أن 61.5% من تعداد المهجّرين في جميع أنحاء العالم والذين يقدّر عددهم بأكثر من 25 مليون شخص هم من الدول الأعضاء بمنظمة التعاون الإسلامي، و67% من اللاجئين هم أيضاً في الدول الأعضاء بالمنظمة، بالإضافة إلى 71% من الأشخاص في جميع أنحاء العالم من الذين يحتاجون إلى مساعدات ضرورية و يبلغ عددهم 89 مليون شخص، يقيمون كذلك في الدول الأعضاء بـالمنظمة .وتذكر الإحصاءات بأن الدول الأعضاء هي دول متضررة ومضيفة في الوقت ذاته، حيث تستضيف سبع دول إسلامية من بين الأكثر عشر دول في العالم الحصة الأكبر من المشردين في العالم.

وتركز جلسة العصف الفكري المرتقبة على الدور الكبير الذي بذلته بنغلاديش في احتواء تبعات الأزمة في ميانمار، حيث استضافت مئات الآلاف من الفارين الروهينغيا، لتجعل هذه الأزمة من المأساة مشكلة إسلامية خالصة، حيث يشكل المهجّرون العنصر الأساسي فيها، فيما تتصدر بنغلاديش قائمة أكثر الدول المستضيفة ليراكم عبء الاستضافة وتكاليف الحياة اليومية لهؤلاء القادمين الجدد وطأة أكبر فوق مشكلة معقدة ومزدوجة تتطلب تحركاً إسلامياً على كل الأصعدة، وهو ما يستدعي حشداً دولياً أكثر اتساعاً يجعل من قضية الروهينغيا مسؤولية دولية جماعية تتحمل فيها ميانمار التبعات الأخلاقية والإنسانية لانتهاكاتها في ظل سعيها لترحيل مشكلاتها الداخلية إلى دول الجوار.

شكرا لمتابعتكم " https://m.elwatannews.com/news/details/3325120 " على موقع " الدولجية نيوز "، ونتمني متابعتنا على قنواتنا الرسمية خلال وسائل التواصل الاجتماعي لمتابعة الاحداث واخر المستجدات ، مع اطيب التحيات .

المصدر : وكالات