95 صاروخاً تشهد على عبث الحوثيين.. وخوف إيران
95 صاروخاً تشهد على عبث الحوثيين.. وخوف إيران

95 صاروخاً باليستياً أطلقها الحوثيون على المملكة بصناعة إيرانية منذ بدء العمل على إعادة الشرعية اليمينة بعد انقلاب الحوثي ومن معه والاستيلاء على الحكم.

خبراء أمنيون وعسكريون واستراتيجيون أكدوا لـ»الرياض» أن إطلاق تلك الصواريخ هو تهديد للسلم، وينافي القرار الأممي 2216 الصادر من مجلس الأمن الدولي الذي يقضي بإلزام القوات الحوثية بعدم توجيه أي تهديدات أو استفزازات للدول المجاورة، وعدم الاستيلاء على صواريخ أرض - أرض، أو الاستيلاء على أي مخازن للأسلحة تقع في الدول المجاورة أو على حدود الدولة نفسها.

احترافية التصدي

وقال الخبير الاستراتيجي والأمني الدكتور محمد الهدلاء: اعتراض هذه الصواريخ، وتدميرها دون تسجيل أي أضرار، هو أكبر دليل وتأكيد على مدى الاحترافية والجاهزية التي تتمتع بها الدفاعات السعودية للتصدي لمثل هذه المحاولات الفاشلة.

وأضاف: تأكد اليوم لجميع دول العالم أن اتخاذ قرار عاصفة الحزم كان حكيما من ملك مُلهم وضرورة قصوى لحمايتنا من العصابات الحوثية ومن يقف خلفها التي تستهدف العمق السعودي والامن الوطني، وإطلاق ميليشيات الحوثي سبعة صواريخ باتجاه المملكة يؤكد أن هذه الميليشيات تهدف إلى جر المنطقة لحرب إقليمية، ومحاولة إثارة القلق والخوف في الشارع السعودي للحصول على مزيد من المكتسبات في المفاوضات، وبناء صورة ذهنية مضخمة عن قدرات الصواريخ الإيرانية، واستخدامها في ردع القوى الإقليمية والولايات المتحدة الأمريكية عن مهاجمتها.

ولفت الهدلاء إلى أن تهديدات الحوثيين القائمة في الأساس على عامل استخدامهم للصواريخ، أصبحت مثار تساؤلات حول الدور الوظيفي للحوثيين في استراتيجية إيران العدائية ضد المنطقة، خصوصاً في ما يتعلق ببرنامجها للصواريخ الباليستية، وتزويدها للحوثيين بالصواريخ المطورة والقذائف التكتيكية، وهي القضية المطروحة بقوة من جانب أمريكا وبريطانيا ودول التحالف العربي على الرأي العام العالمي الآن، فلم يسلح الحوثيون قبل اجتياحهم صنعاء ولم يستخدم قبل ذلك التاريخ ضد خصومهم، فالحوثيون في الأصل مجموعة من الحفاة المسلحين بالخناجر، الذين لم تتجاوز خبراتهم العسكرية حربهم ضد نظام الرئيس المخلوع علي عبدالله صالح قبل تركه السلطة ثم مقتله على أيديهم.

وأضاف أن منطق عصابات قطاع الطرق الذين يعتمدون على أسلحة متواضعة مثل الألغام والبنادق في إلحاق الأذى بعدوهم، يأتي من كهوفهم في منطقة مران بمحافظة صعدة حيث يتركزون سكانياً، وهذا ما يجعل من امتلاكهم لمنظومة متطورة من الصواريخ الباليستية، يؤكد الادوار القذرة التي يقوم بها الحوثيون لخدمة أسيادهم بطهران، التي تتركز في الدعاية والحرب النفسية، واستغلال إيران للحوثيين في الحرب بالوكالة عنها بصراعها الإقليمي ضد العرب والمسلمين، لكن سيتحرك العالم بجدية للحد من صواريخ إيران التي تُقدم للحوثيين لمهاجمة دول المنطقة وفرض مزيد من القيود على من يهرب هذه الصواريخ إلى اليمن.

وتابع: سوف تدفع إيران ثمن عبثها في المنطقة قريبا بعد أن تأكد للعالم أن إيران هي من تقف خلف هذه الصواريخ التي تهدد المنطقة.

فشلت أهدافهم

وأشار الخبير العسكري اللواء مهندس مستور الأحمري إلى أن استهداف المدن السعودية هو لمحاولة خفض الروح المعنوية للمواطنين السعوديين والتأثير على قواتنا المسلحة المرابطة على الحدود، مؤكدا أنهم فشلوا بتحقيق هذا الحدف، حيث ارتفعت ثقة الشعب في القوات المسلحة السعودية، وازداد تلاحمه مع قيادته.

ويرى الأحمري أننا أمام عبث وإرهاب، وأن الاستهداف الجوي بالصواريخ الباليستية كان لرفع معنويات الميليشيات التي تتكبد خسائر متعاظمة خلال الفترة الماضية، وجميع ما يحصل هو لتحقيق رغبة ايران بيد عربية.

ضعف إيراني

وأكد الخبير الاستراتيجي اللواء الركن الدكتور زايد محمد العمري أن إيران اليوم تعيش حالة من الذعر والخوف وهي في اضعف حالاتها منذُ قيام الثورة الخومينية حتى الان، موضحا أن مصدر هذه المخاوف هي الزيارات التي يقوم بها ولي العهد الامير محمد بن سلمان لعواصم الدول العظمى ليبرم عقودا للأسلحة مع نقل تقنيتها الى المملكة، اضافة الى توجسها من أن الولايات المتحدة تعد العدة لاستهدافها عسكرياً بعد الخروج من الاتفاق النووي، فعمدت كعادتها الى استخدام اتباعها الحوثيين في اليمن وتم اطلاق سبعة صواريخ باتجاه المملكة فتصدى لها ابطال الدفاع الجوي الذين عزفوا سيمفُونية نصر رائعة بين الرياض والحد الجنوبي.

وتابع: لم يتأتى ذلك إلا بالعمل الدؤوب لأبطال الدفاع الجوي و اليقظة الدائمة فما لا يعرفه العامة أن أسلحة الدفاع الجوي هي الوحيدة التي تبقى عاملة على مدار الساعة في الحرب والسلم ليطمئن كل مواطن بهذه القوة بعد ثقته بالله.

وقال: هناك مسؤولية على المجتمع الدولي الان ليقف بكل قوة أمام هذه الفوضى والارهاب المتصاعد من الإيرانيين في الشرق الأوسط وإيقافهم عند الحد الذي يجب أن يكونوا عليه.

اللواء مستور الأحمري
Your browser does not support the video tag.

شكرا لمتابعتكم " 95 صاروخاً تشهد على عبث الحوثيين.. وخوف إيران " على موقع " الدولجية نيوز "، ونتمني متابعتنا على قنواتنا الرسمية خلال وسائل التواصل الاجتماعي لمتابعة الاحداث واخر المستجدات ، مع اطيب التحيات .

المصدر : وكالات