"اليمين الإيطالي" يعتزم إظهار جبهة موحدة قبل الانتخابات
"اليمين الإيطالي" يعتزم إظهار جبهة موحدة قبل الانتخابات

يعقد تحالف اليمين واليمين المتطرف الإيطالي، الذي يتصدر استطلاعات الرأي قبل الانتخابات التشريعية الأحد، اجتماعه الموحد الأول والأخير الخميس سعيا لتجاوز خلافاته الداخلية الكثيرة.

ولم يسبق لسيلفيو برلوسكوني زعيم "فورزا إيطاليا" من وسط اليمين وماتيو سالفيني رئيس "الرابطة" اليمينية المتطرفة وجورجيا ميلوني زعيمة "فراتيلي ديتاليا" اليميني المتطرف، أن ظهروا علنا معا طوال الحملة الانتخابية.

بعدما دعي كل منهم عبثا إلى تجمعات الآخرين الانتخابية، يلتقي القادة الثلاثة في نهاية الأمر لعقد مؤتمر صحافي مشترك بعد الظهر في وسط روما بعيدا عن اللقاءات الحاشدة وعن رايات الحركات الثلاث.

وإن كان تحالف اليمين واليمين المتطرف ما زال يواجه تحديا مشتركا هو الحصول على غالبية مطلقة في مجلسي البرلمان، وهو ما يعد في غاية الصعوبة نظرا إلى النظام الانتخابي الإيطالي الذي يمزج ما بين النسبية والغالبية، فهو يواجه كذلك عقبة أخرى هي التنافس بين الأحزاب الثلاثة.

ويسعى كل من فورزا إيطاليا والرابطة اللذان يتصدران التحالف بحسب استطلاعات الرأي، لتجاوز الآخر في نتائج الانتخابات ليتمكن من الفوز برئاسة الحكومة، فيما يحاول حزب فراتيلي ديتاليا الذي يعتنق أفكارا قومية لا تجمع تأييدا واسعا كحليفيه، لتثبيت موقعه في صفوف التيارات المعادية لأوروبا وللهجرة.

ومنذ بدء الحملة، كشف هذا التحالف الموضوعي عن شقاقات داخلية بين خط برلوسكوني الأكثر اعتدالا وتأييدا لأوروبا، وسياسة سالفيني وميلوني الأكثر ميلا إلى اليمين ومعارضة لبروكسل.

وتوجهت ميلوني الأربعاء إلى بودابست لإجراء محادثات مع رئيس الوزراء المحافظ المتطرف فيكتور أوربان.

ولكل من القادة الثلاثة مواقف مختلفة في شتى المواضيع، سواء اليورو أو المشروع الأوروبي أو الضرائب أو إصلاح نظام التقاعد، وظهر هذا الاختلاف مؤخرا بشأن العلاقات مع حركة الفاشيين الجدد "كاسا باوند" التي أيدت تشكيل حكومة بقيادة ماتيو سالفيني.

وإن كان سالفيني أبدى "استعداده للقاء جميع" القادة السياسيين الإيطاليين، فإن برلوسكوني أكد أن التحالف "لا يمت بصلة في شيء إلى كاسا باود وبرنامجها، لا قبل الانتخابات ولا بعدها".

شكرا لمتابعتكم " "اليمين الإيطالي" يعتزم إظهار جبهة موحدة قبل الانتخابات " على موقع " الدولجية نيوز "، ونتمني متابعتنا على قنواتنا الرسمية خلال وسائل التواصل الاجتماعي لمتابعة الاحداث واخر المستجدات ، مع اطيب التحيات .

المصدر : وكالات