هجوم انتحاري يستهدف منطقة دبلوماسية بكابول وداعش يتبنى
هجوم انتحاري يستهدف منطقة دبلوماسية بكابول وداعش يتبنى

أعلنت وزارة الداخلية الأفغانية مقتل شخص واحد على الأقل وجرح ستة آخرين السبت، عندما فجر انتحاري نفسه أمام مقر الاستخبارات الأفغانية القريب من الحي الدبلوماسي في العاصمة كابول، فيما أعلن تنظيم داعش في بيان مسؤوليته عن التفجير الانتحاري في العاصمة الأفغانية.

وقال الناطق باسم الوزارة نجيب دانيش إن "انتحاريا فجر نفسه في قطاع شاش داراك في كابول ما أدى إلى مقتل شخص واحد وجرح ستة آخرين".

وتحدث شهود عيان عن "انفجار هائل" وقع حوالي الساعة (4 بتوقيت غرينتش)، في ذروة ساعة الازدحام.

ويقع مقر إدارة الأمن الوطني، جهاز الاستخبارات الأفغاني على حدود "المنطقة الخضراء" الحي الدبلوماسي، بالقرب من السفارة الأميركية ومن مقر قيادة عملية "الدعم الحازم" التي يقوم بها حلف شمال الاطلسي ويقودها ضباط أميركيون.

لكن مصدرا داخل مقر جهاز الاستخبارات قال إن التفجير يستهدف الاستخبارات الأفغانية.

وأضاف أن "الانفجار وقع أمام المدخل الرئيسي وجميع الجرحى من أفراد إدارة الأمن الوطني".

وكان حاجز التفتيش الذي يحرس المدخل إلى مقر المخابرات ووزارات الدفاع والمناجم والشؤون الاجتماعية تعرض لهجوم انتحاري أسفر عن سقوط ستة قتلى في 25 كانون الثاني/يناير الماضي. وقد تبنى تنظيم داعش هذا الهجوم.

شكرا لمتابعتكم " هجوم انتحاري يستهدف منطقة دبلوماسية بكابول وداعش يتبنى " على موقع " الدولجية نيوز "، ونتمني متابعتنا على قنواتنا الرسمية خلال وسائل التواصل الاجتماعي لمتابعة الاحداث واخر المستجدات ، مع اطيب التحيات .

المصدر : وكالات