سرايا بوست / روبوتات غواصة تكشف عن توسع المنطقة الميتة في خليج عمان
سرايا بوست / روبوتات غواصة تكشف عن توسع المنطقة الميتة في خليج عمان

كشف بحث جديد أجرته جامعة إيست أنجليا عن حدوث انخفاض كبير في نسبة الأكسجين في خليج عمان. لكن تلك الكارثة البيئية أعمق من المتوقع، إذ بينت روبوتات غواصة وجود منطقة ميتة ضخمة في المنطقة. واستطاعت تلك الروبوتات جمع البيانات من مناطق كان يتعذر الوصول إليها بسبب أعمال القرصنة والتوتر السياسي.

يقارب حجم الروبوت الغواص الذي يسمى سيجلايدر حجم غواص صغير، ويصل إلى عمق 1000 متر ويستطيع البقاء في المحيط لأشهر، وقطع آلاف الكيلومترات.

ووفقًا لموقع نكست أوبزرفر، أطلق روبوتان منها في خليج عمان لثمانية أشهر. وأرسلا بياناتهما عبر الأقمار الصناعية لتكوين صورة لمستويات الأكسجين تحت الماء ولتحديد الآليات التي تعمل تحت سطح الماء لنقل الأكسجين من منطقة إلى أخرى. ووجد الروبوتان منطقة تحت الماء أكبر من مساحة اسكتلندا خالية من الأكسجين تقريبًا. وأشرف على البحث الدكتور باستيان كويست من كلية العلوم البيئية في جامعة إيست أنجليا وأجري بالتعاون مع جامعة السلطان قابوس في سلطنة عمان.

وقال الدكتور كويست «المناطق الميتة أو المناطق الخالية من الأكسجين، موجودة طبيعيًا بين عمق 200 و800 متر في بعض أجزاء العالم. وهي بذور كارثة تزداد سوءًا بسبب تغير المناخ، إذ تحتفظ المياه الدافئة بكمية أكسجين أقل، وتسبب بها مياه الصرف الصحي والأسمدة التي تصب في البحار. ويوجد في بحر العرب أكبر وأثخن منطقة ميتة في العالم. لكن حتى فترة قريبة لم يعرف أحد بمدى خطورة الوضع، إذ جعلت القرصنة والصراعات في المنطقة جمع البيانات أمرًا خطرًا. وليس لدينا بيانات منذ نحو نصف قرن تقريبًا لصعوبة إرسال السفن إلى تلك المنطقة.»

وأضاف كويست «تظهر أبحاثنا أن الوضع أخطر مما ظننا، وأن المنطقة الميتة واسعة وما زالت مستمرة في التوسع، وأن المحيط يختنق. ولا يمكن للأسماك والنباتات البحرية والحيوانات الأخرى العيش في هذه المنطقة الخالية من الأكسجين الذي تحتاج إليه. إنها مشكلة بيئية حقيقية، ولها أيضًا عواقب وخيمة على البشر الذين يعتمدون على المحيطات في عملهم وغذائهم. والمشكلة الأخرى أن غياب الأكسجين يؤدي إلى تغير الدورة الكيمائية للنيتروجين، وهو عنصر غذائي أساسي لنمو النبات، وينتج أكسيد النايتروس، وهو أحد غازات الاحتباس الحراري، وأقوى بنحو 300 مرة من ثاني أكسيد الكربون.»

وتظهر المحاكاة الحاسوبية لأكسجين المحيط انخفاضًا في الأكسجين خلال القرن القادم وتنامي المناطق الميتة. لكن يصعب على هذه المحاكاة تمثيل التفاصيل الصغيرة والمهمة جدًا كالدوامات التي تؤثر على كيفية انتقال الأوكسجين.

جمع الفريق بين بيانات الروبوتات المائية ومحاكاة حاسوبية عالية الدقة لتحديد كيفية انتشار الأوكسجين شمال بحر العرب خلال الرياح الموسمية والمواسم المختلفة. ووجد الباحثون أن المنطقة الميتة تتحرك صعودًا وهبوطًا نتيجة تغير الفصول، ما يؤدي إلى تجمع الأسماك ضمن طبقة رقيقة قرب السطح. وقال الدكتور كويست «ستعتمد إدارة مصائد الأسماك والأنظمة البيئية في غرب المحيط الهندي خلال العقود القادمة على فهم مستويات الأكسجين وتوقعها بصورة أفضل في المناطق الرئيسة ومنها خليج عمان.»

نشرت النتائج في دورية جيوفيزيكال ريسيرتش ليترز.

شكرا لمتابعتكم " سرايا بوست / روبوتات غواصة تكشف عن توسع المنطقة الميتة في خليج عمان " على موقع " الدولجية نيوز "، ونتمني متابعتنا على قنواتنا الرسمية خلال وسائل التواصل الاجتماعي لمتابعة الاحداث واخر المستجدات ، مع اطيب التحيات .

المصدر : وكالات