سرايا بوست / علماء يبحثون في آثار الإبر التي تُغرز في الدماغ لدراسته
سرايا بوست / علماء يبحثون في آثار الإبر التي تُغرز في الدماغ لدراسته

تُعَدُّ العلوم العصبية قاسية وعنيفة، إذ يعتمد كثير من العلم لدينا على عمليَّات جراحيَّة تفتح الدماغ وتعبث به. ولا يبدو ذلك مريحًا لمن تزعجه مشاهدة الجراحات بسهولة.

وقد تكون الأقطاب الكهربائية أفضل طريقة لدراسة الدماغ، وهي إبر تُغرز في الدماغ. ويستخدم الباحثون هذه الأقطاب لقياس نشاط الخليَّة الدماغية ومنح الشخص القدرة على التحكُّم بالأطراف الاصطناعية وتطوير تقنيات تتفاعل مباشرةً مع الدماغ. إلَّا أنَّه علينا الحذر والبحث في حجم الفائدة التي نكتسبها مقارنةً بمقدار الضرر الذي تسببه الأقطاب للدماغ، وفقًا لمقال نُشِر في السادس من أبريل/نيسان في مجلَّة نيورال إنجنيرنج.

ويوضِّح علماء الأعصاب أنَّ دراسة الدماغ بالأقطاب العصبية قد يسبِّب بعض المشكلات، بعض هذه المشكلات يسهل حلُّه بتعديلات هندسية. من هذه المشكلات: تآكل سطح القطب الذي يلامس الخلايا أو انزلاقه أثناء قياس النشاط الدماغي أو تحفيزه، وخصوصًا لدى المتطوِّع اليقظ أثناء التجربة. قد تؤدِّي هذه المشكلة إلى نتائج خاطئة، إذ تعطي الأقطاب المتآكلة نتائج توحي بضعف الإشارة العصبية. ويصعب أحيانًا تفسير القياسات الناتجة عن هذه الأخطاء نتيجةً لعدم فهم سبب هذه المشكلات وآليَّة حدوثها.

لكنَّ المشكلة الأهمَّ التي عثر عليها الفريق تعود إلى قلَّة المعلومات التي نعرفها عن الدماغ. فنحن لا نعرف كثيرًا عن استجابة نسيج الدماغ للأقطاب التي تُغرز فيه. يشير المقال المنشور حديثًا إلى أنَّ علماء الأعصاب أجروا تجارب عديدة على خلايا الدماغ أدَّت في النهاية إلى أذيَّتها أو موتها.

قد توجد بعض الحلول، ويركِّز المقال على الساحة البصرية في قشرة الدماغ. فمثلًا، يستطيع العلماء معرفة مدى أذيَّة الخلايا التي يدرسونها في الساحة البصرية بتسجيل استجابتها أثناء نظر المتطوِّع إلى شيء مَّا. لكنَّ العلماء أدركوا أنَّ التقنية التي لدينا محدودة بمقدار فهمنا للدماغ. ولاستعادة الثقة بالتجارب العصبية، علينا حلُّ الأسئلة الأساسية التي تبدأ بكيفية تأثُّر الدماغ بالأقطاب الكهربائية والتداخلات التقنية.

شكرا لمتابعتكم " سرايا بوست / علماء يبحثون في آثار الإبر التي تُغرز في الدماغ لدراسته " على موقع " الدولجية نيوز "، ونتمني متابعتنا على قنواتنا الرسمية خلال وسائل التواصل الاجتماعي لمتابعة الاحداث واخر المستجدات ، مع اطيب التحيات .

المصدر : وكالات