https://m.elwatannews.com/news/details/3720817
https://m.elwatannews.com/news/details/3720817

"رب صدفة خير من ألف ميعاد"، مثل شعبي يتردد عن حدوث الأمور غير المتوقعة، أو تلك التي تخرج عن نسق المألوف وتحمل في طياتها مفاجئة جديدة.

وقد تكون "الصدفة" قد قررت أن تخطف النجومية من الثلاثي الأكبر، أو من أصحاب الشعبية الأضخم في مصر، عمرو دياب، محمد حماقي وتامر حسني، فطيلة السنوات الماضية مع كل عمل فني جديد يطلقه دياب أو حماقي، يتصادف إعلان حسني عن أمر جلل يخصه، قد يلفت الأنظار، أو تعرضه لأزمة عنيفة تشغل الرأي العام.

البداية كانت في أغسطس 2012، حينما أطلق الفنان محمد حماقي ألبومه "عمره ما يغيب"، وتصادف وقتها إعلان تامر حسني زواجه بشكل مفاجئ وغير متوقع من الفنانة المغربية بسمة بوسيل، وخطف الأنظار مع حالة استغراب الجميع للخبر، الذي لم يتوقعه أحد.

وفي عام 2014، مع إطلاق الفنان عمرو دياب ألبوم "شفت الأيام"، انتشرت أخبار حول انفصال تامر حسني عن زوجته الفنانة المعتزلة بسمة بوسيل، والتي خرج بعدها الأخير ليؤكد وجود خلافات، لكنها لم تصل حد الانفصال.

وفي أغسطس 2015، أطلق محمد حماقي ألبومه الغنائي "عمره ما يغيب"، وانتشرت أخبار عن تعرض الفنان تامر حسني لإطلاق نار في العاصمة اللبنانية بيروت، وهو ما نفته السلطات اللبنانية فيما بعد.

مؤخرا، مع إطلاق عمرو دياب لألبومه الجديد "كل حياتي"، واحتفاله بعيد ميلاده، وأعلن تامر حسني عن نقله للمستشفى بسبب تعرضة لمشكلة صحية كبيرة في أحباله الصوتية.

 

شكرا لمتابعتكم " https://m.elwatannews.com/news/details/3720817 " على موقع " الدولجية نيوز "، ونتمني متابعتنا على قنواتنا الرسمية خلال وسائل التواصل الاجتماعي لمتابعة الاحداث واخر المستجدات ، مع اطيب التحيات .

المصدر : وكالات