https://m.elwatannews.com/news/details/3696364
https://m.elwatannews.com/news/details/3696364

كشف الفنان الراحل أمين الهنيدي، العديد من كواليس بدايتة الفنية من خلال حوار نادر مع الإذاعي، وجدي الحكيم، من خلال برنامج "نجوم زمان" الذي جرى تسجيلة في بداية السبعينات، وهو ضمن الشرائط النادرة في مكتبات الإذاعة المصرية.

قال الفنان الراحل، خلال الحوار،: "إن مشواري كان طويل وصعب، ولهذا احسست بالمتعة بتحقيق ما أصبو إلية بعد كل هذا التعب، الذي صادفني في بداية حياتي الفنية، والفن كان هويتي الأساسية في طفولتي، وعانيت من فشل كبير عند بداية الاحتراف، واقلمت نفسى على توقع الفشل والنجاح".

وتابع: مرحلتي الفنية الأولى كانت من خلال الإذاعة في برنامج"ساعة لقلبك" وكنت في أخر صفوف المشاركين به، وظللت لفترة طويلة في مؤخرة المجموعة الذي قدمت ساعة لقلبك، وعلى الرغم من اقتناع زملائي بي، إلا أنني لم أكن معروف لدى الجمهور.

عندما وصلت إلى محطة تقديم شخصية "الشيخ حسن" في مسرحية "شفيقة القبطية" مع فرقة الفنان الكبيرة "تحية كاريوكا" و"فايز حلاوة"، حيث كان فضل الشخصية كبير جدا عليا، وكشفت لي أنني فنان جيد ولدى قدرات فنية كبيرة، واعطتني ثقة كبيرة في نفسي وفي عملي الفني، وهى كانت بدايتي الفنية الحقيقة.

كما أنها أول من لفت نظر النقاد والجمهور لي، وأنا اؤمن بشدة بالقدر والصدفة الذي كان لهم دخل في انضمامي إلى فرقة "تحية كاريوكا"، كما أن نفس هذة الشخصية الذي قدمتني للسينما من خلال فيلم"منتهى الفرح" مع محمد عبدالوهاب ونجوى فؤاد وعدد كبير من النجوم والفنانين.

وأضاف الهنيدي،أنه كان دائما ما يقدم على منولوجات، ولم اتوقع نجاح غنائي في المسلسلات الغنائية، وهذا ايضا وجهني لسكة جديدة مثل ما حدث في المسلسل الغنائي"حمزة"، وتابع "أما فضل التليفزيون المصري، فكان كبير جدا، عندما بدأ في عرض المسرحيات، التي زادت من تعريف الجمهور والنقاد بي أنا وغيري من الفنانين".

 

 

شكرا لمتابعتكم " https://m.elwatannews.com/news/details/3696364 " على موقع " الدولجية نيوز "، ونتمني متابعتنا على قنواتنا الرسمية خلال وسائل التواصل الاجتماعي لمتابعة الاحداث واخر المستجدات ، مع اطيب التحيات .

المصدر : وكالات