أستاذة أمراض سكر: العلاج الجديد يحفز الخلايا لإنتاج الإنسولين
أستاذة أمراض سكر: العلاج الجديد يحفز الخلايا لإنتاج الإنسولين

قالت الدكتورة إيناس شلتوت أستاذة أمراض السكر، بكلية طب قصر العيني، إن بداية اختراع أدوية لعلاج السكر كان عام 1922 مع اختراع الإنسولين، الذي اعتبر معجزة القرن العشرين.

وأضافت شلتوت، خلال لقاء ببرنامج "ما وراء الحدث" على فضائية "إكسترا نيوز"، أن قبل اختراع الإنسولين، كان الطفل الذي يصاب بمرض السكر، يتوفى في خلال عام، وبعد اختراع الإنسولين أصبح متوسط عمر الإنسان المصاب بالسكر مثل الشخص الطبيعي.

وتابعت مضيفة: "العلاج الجديد هو حقن، يحقن مرة واحدة في الأسبوع تحت الجلد، ووظيفته هو تحفيز خلايا البنكرياس على إفراز الإنسولين بعد الوجبات".

يذكر أن وزارة الصحة وافقت لأول مرة على طرح عقار جديد لعلاج السكر "ديولاجلوتيد" يحقن مرة واحدة في الأسبوع تحت الجلد، بواقع 4 مرات في الشهر، مما يجنب المرضى الحقن يوميًا، كما يترتب عليه انخفاض مستوى السكر في الدم دون حدوث هبوط مفاجئ في مستوى السكر في الدم (الهيبوجلايسيميا) فيما اعتبرها الأطباء إنجازًا جديد في علاج مرض السكر من النوع الثاني.

 

شكرا لمتابعتكم " أستاذة أمراض سكر: العلاج الجديد يحفز الخلايا لإنتاج الإنسولين " على موقع " الدولجية نيوز "، ونتمني متابعتنا على قنواتنا الرسمية خلال وسائل التواصل الاجتماعي لمتابعة الاحداث واخر المستجدات ، مع اطيب التحيات .

المصدر : وكالات