صلاح ملك العالم
صلاح ملك العالم

أصبح الأن كل المديح لمحمد صلاح لاعب المنتخب المصري ونجم ليفربول الإنجليزي مباحًا بل ومنتقصًا لقدره ، فبعد أن فشل اللاعب فى يوم من الأيام من التوقيع للزمالك أصبح صلاح هو اللاعب الأكثر طلبًا فى العالم من أعظم وأعرق الأندية الكبرى بل و تجاوزت قيمته التسويقية الأن بحسب المواقع المختصة الـ200 مليون يورو بعد أن إنتقل فى بداية الموسم الحالى إلى ليفربول بصفقة لم تتجاوز الـ36 مليون إسترليني وبعد أن راهن العديد من المتشائمين على فشل اللاعب مرة أخرى فى الدورى الإنجليزي وتكرار تجربة تشيلسي وعدم تأقلمه على الأجواء  ليحطم اللاعب جميع هذة التوقعات و الأرقام الممكنة والغير ممكنة وإستطاع أن يفوز فى جميع الإستفتاءات التى شارك فيها و  أصبح أفضل لاعب أفريقي و أفضل فى الدورى الإنجليزي من خلال تصويت الجمهور والنقاد واللاعبين ليسطر تاريخًا من المجد لم يكن ليحلم به أكثر المتفائلين بمستقبل صلاح .

.

وبعد أن إنتقل صلاح من مستوى اللاعبين المميزين ليصبح أحد أهم اللاعبين فى العالم بشكل عام ويصبح من بين افضل خمس لاعبين كبار، تأكد الجميع بأن ترشحه للكرة الذهبية أصبح أمرًا وشيكًا ومتوقعًا بشكل كبير ،ليصبح محمد صلاح اول لاعب عربي فى التاريخ يصل إلى هذة المكانة وينافس الثنائي الأقوى والأفضل فى التاريخ .

.

وبعد أن نافس صلاح كل من ميسي و رونالدو على الحذاء الذهبي إلى الرمق الأخير وأصبح الأن هو المقارع الاخير لرونالدو ورفاقه على لقب دورى أبطال أوروبا ، وأصبح اقرب منافسي ميسي على لقب هداف أوروبا ، أصبح جليًا الأن  للجميع بأن صلاح إن إستطاع خطف اللقب الأوربي مع فريقه سيضمن مكانه بن الثلاثي المنافس على الكرة الذهبية ، وأصبح بذلك يمتلك حظوظًا أكبر من البرتغالى رونالدو الذى سيصبح خارج من الموسم خالى الوفاض وبلا أى لقب مع فريقه.

.

وبعد أن شاهد الجميع بأن المستحيل ليس مصريًا خصوصًا وإن كان بأقدام صلاح ، وبعد أن أصبح من المؤكد منافسته لميسي ورونالدو ، أصبح صلاح بحسب أراء المحللين مالك لأحد أكبر الفرص وأغلاها فى التاريخ بأن يصبح أول لاعب يستطيع إقتناص الكرة الذهبية من اللاعبين الأكثر تتويجًا بها فى تاريخها بعد سيطرة دامت لـ10 سنوات لم يستطع أباطرة الكرة ونجومها طوال هذا العقد من خطفها أو التتويج بها بسبب وجود الثنائي ، إلا أن صلاح بعد إنجازه و الصعود بمنتخب بلاده بعد غياب دام 28 عام أصبح يمتلك فرص متساوية مع الثنائي إن إستطاع تحقيق دورى الأبطال بل ونستطيع أن نحلم بتتويجه بها فى حال إستطاع أن يعبر بمنتخب مصر لأدوار متقدمة فى كأس العالم القادم وعدم تحقيق الثنائي إنجاز يذكر مع منتخباتهم .

.

وبالرغم من تتويج المنتخب البرتغالى بأمم أوروبا الأخير إلا أن البرتغال لا يزال صاحب تاريخ خالى من الإنجازات فى البطولة الأغلى والأهم فى العالم كما أن رونالدو فشل فى جميع المرات التى شارك فيها مع منتخب بلاده من تحقيق أى إنجاز يذكر فى كأس العالم بجميع النسخ التى شارك فيها كما يتوقع تكرار الأمر هذا العام بسبب الضغط الكبير الذى يقع عليه بعد تتويجهم بلقب أمم أوروبا العام قبل الماضي ، وكذلك الامر بالنسبة للأرجنتيني ليونيل ميسي والذى فشل طوال مسيرته المليئة بالتتويج من أن يحقق أى لقب قارى أو عالمى مع منتخب بلاده والذى يمتلك العديد من النجوم الكبار بسبب الضغط النفسي والجماهيري الكبير الملقي على عاتقه وعاتق زملائه ، أما بالنسبة لنجم المنتخب المصري محمد صلاح فيمتلك الفرصة فى أن يعمل فى صمت مع فريق يمتلك الإصرار والطموح وتكتيك دفاعى بحت قادر على السير للأمام وإن كان ببطئ إلا أن فرصه فى الصعود موجودة وقوية خاصة وأنه لا يحمل أى ضغوط تمامًا بل من الممكن أن يصبح المنتخب المصري بهذة التوليفة من اللاعبين أن يصبحوا الحصان الأسود للبطولة ويحققوا إنجازًا لا ينسي خاصة وأن المجموعة التى تلعب بجانبه أصبحت قادرة على فعل المستحيل بعد أن أصبخ لاعبين مثل «وردة وتريزيجيه وحسين الشحات »بجانبه اللاعبين الأفضل فى الدوريات التى يلعبون بيها مما يعطى الكثير من الأمل للجميع فى أن يصبح تتويج محمد صلاح باللقب الفردي الأغلى عالميًا أمرًا حتميًا ويخلد إسمه فى التاريخ محطمًا أسماء كان الجميع يخشي المقارنة بها حتى فى مخيلته . 

.

.

.

 

 

 

 

شكرا لمتابعتكم " صلاح ملك العالم " على موقع " الدولجية نيوز "، ونتمني متابعتنا على قنواتنا الرسمية خلال وسائل التواصل الاجتماعي لمتابعة الاحداث واخر المستجدات ، مع اطيب التحيات .

المصدر : وكالات