https://m.elwatannews.com/news/details/3719947
https://m.elwatannews.com/news/details/3719947

لم يرض ذلك الشاب العشريني، بما يشعر به من عزوف كثير من الشباب عن القراءة في مجتمعه خلال الفترة الأخيرة، فحاول أن يخلق حافزًا يدفع الشباب للاهتمام بالكتب وتصفحها دون أن يمنعهم ضيق الوقت أو الانشغال بالعمل عن تحقيق ذلك، لتأتيه فكرة إطلاق تلك المبادرة الصوتية التي تهدف إلى شرح الكتب وعرضها على مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي لقراءتها خلال دقائق معدودة تيسيرًا عليهم.

محمود ربيعي، شاب يبلغ من العمر 29 عامًا، كان يعمل مذيع في إحدى الإذاعات الخاصة، واستوحى فكرة المبادرة من عمله في إحدى الشركات التي تعمل بتحويل الكتب من مقروءة إلى صوتية، فقرر الاستفادة من تجربته في إطلاق مبادرة تعرف باسم "Book Rate"، والتي يقدمها عبر قناة بموقع "يوتيوب"، وصفحته بموقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك".

وقال ربيع لـ"الوطن"، إنه يجعل المواطنين تعرف حكاية الكتاب في أقل وقت ممكن، مؤكدًا أن المبادرة تهدف إلى عمل شرح لموضوع الكتاب في مدة لا تتجاوز ثلاث دقائق، يتم فيها مراعاة عدم الإفصاح تمام عن موضوع الكتاب، حتى لا يفقد عنصر التشويق الخاص به، وأيضا توضيح أهم المعلومات التي يحتويها الكتاب، ويتم ذلك من خلال أداء صوتي مصحوب بموسيقى خفيفة لوضع المتلقي في أجواء الكتاب، وتحفيزه على استكمال قراءته.

وأكد عدم رغبته في تسجيل الكتاب كاملًا حتى يشجع المستمعين على القراءة، وكان من الممكن أن يعمل تسجيلًا كاملًا للكتاب، كما عمل 50 كتابًا صوتيًا في الشركة التي كان يعمل بها، ولكن بهذه الطريقة المبادرة ستفقد غرضها الأساسي، وأن الناس تعود للقراءة من جديد في الكتب.

وأوضح أن "الحب في زمن الكوليرا" للكاتب الكولومبي جابريال جارسيا ماركيز، هي الرواية التي دشن بها مبادرته على قناته بموقع "يوتيوب"، مؤكدًا أنه يوجد هدف آخر يسعى إليه من المبادرة، هو أن المستمع لو لم ينال إعجابه محتوى الكتاب، لم يضيع وقته في قراءته، ولكن يكتشف في النهائية قراءته الكتاب رغم أنه لم يتناسب مع ذوقه.

شكرا لمتابعتكم " https://m.elwatannews.com/news/details/3719947 " على موقع " الدولجية نيوز "، ونتمني متابعتنا على قنواتنا الرسمية خلال وسائل التواصل الاجتماعي لمتابعة الاحداث واخر المستجدات ، مع اطيب التحيات .

المصدر : وكالات