https://m.elwatannews.com/news/details/3695668
https://m.elwatannews.com/news/details/3695668

الالتزام والانضباط، كلمتان لا يفارقا لاعب كرة القدم الموهب طوال مسيرته الكروية، إذا أراد لها النجاح والاستمرار، ولكن بعض نجوم الساحرة المستديرة العالميين، رغم مسيرتهم الكروية الرائعة، خرجوا عن هذا الإطار، وتورطوا في فضائح أخلاقية وجنسية، كان آخرهم البرتغالي كريستيانو رونالدو مهاجم ريال مدريد السابق ويوفنتوس الإيطالي الحالي، واتهم موخرًا باغتصاب فتاة مراهقة عام 2009، وأكدت الفحوصات الطبية أنها تعرضت للاغتصاب بالفعل، وعلق "رونالدو"، على الاتهام، "إنهم يريدون ترويج أنفسهم، هذا أمر عادي.. يريدون أن يصبحوا مشهورين باستغلال اسمي".

وقبل "رونالدو"، اتهم الكثير من لاعبي كرة القدم العالميين، بالجريمة ذاتها، وتستعرض "الوطن"، أبرز المتهمين بتلك الفضائح الجنسية.

في عام 2003، تورط الألماني أوليفر كان، حارس مرمى منتخب ألمانيا السابق، في فضيحة مماثلة، عندما انكشفت علاقته الجنسية مع إحدى الفتيات اللاتي يمارسن الدعارة، وزاد من حدة الفضيحة أنها تزامنت مع حمل زوجته التي كانت في شهرها الأخير، وأسفر عن تلك الفضيحة أن خسر "كان" زوجته وشعبيته واحترامه من قبل الألمان، خصوصًا أن مستواه بدأ في التراجع.

وتورط مدافع المنتخب الإنجليزي السابق أشلي كول في العام 2010 بعلاقات جنسية مشبوهه مع أكثر من فتاه أبرزهن كانت عارضة الأزياء صونيا ويلد، حيث سربت رسائل غرامية وصور للاعب غير محتشمه و فاضحة، كما ارتبط كول بفضيحة جنسية أخرى مع فيكي جو التي تعمل سكرتيره نادي ليفربول.

الفضيحة الأشهر كانت من نصيب قائد المنتخب الإنجليزي السابق جون تيري، حيث سلطت صحيفة الديلي ميل، قبل انطلاق كأس العالم عام 2010 الضوء عليها، لتؤكد أن اللاعب جون تيري خان زوجته مع صديقة صديقه واين بريدج وكان يتخذ من بيت بريدج مكانًا للقاء صديقته، وأحدثت الفضيحه ضجة كبيرة في صفوف المنتخب وبدلًا من التركيز على التحضير الذهني والفني للبطولة من قبل المدرب الإيطالي فابيو كابيلو فإن الأخير ومع الاتحاد والإعلام الانجليزي ذهبوا ليركزوا على قضية شارة الكابتن وهل يجب أن تٌنزع من يد تيري أم لا.

رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم السابق، جزوزيف بلاتر، اتهم هو الآخر بالتحرش بحارسة مرمى المنتخب الأمريكي هوب سولو، في يناير 2013، وذلك خلال حفل توزيع جوائز الفيفا، وأنكر متحدث باسم بلاتر اتهامات سولو، وقال إن "هذه المزاعم سخيفة".

وفي العام ذاته، أصدرت إحدي المحاكم الإيطالية حكمًا على البرازيلي "روبينيو"، بالسجن 9 سنوات، بعد إدانته بالاعتداء الجنسي على فتاة ألبانية في أحد النوادي الليلية عندما كان اللاعب ضمن صفوف فريق ميلان.

وفي عام 2016، واجه آدم جونسون، لاعب سندرلاند ومنتخب إنجلترا السابق عقوبة السجن لمدة 6 سنوات، بعد ثبوت إدانته باغتصاب فتاة قاصر، لم يتجاوز عمرها 15 عامًا خلال عام 2012.

شكرا لمتابعتكم " https://m.elwatannews.com/news/details/3695668 " على موقع " الدولجية نيوز "، ونتمني متابعتنا على قنواتنا الرسمية خلال وسائل التواصل الاجتماعي لمتابعة الاحداث واخر المستجدات ، مع اطيب التحيات .

المصدر : وكالات