https://m.elwatannews.com/news/details/3695680
https://m.elwatannews.com/news/details/3695680

أعلنت مفوضية الانتخابات في إقليم كردستان العراق، الأحد، نسبة التصويت في الانتخابات البرلمانية، التي بلغت نحو 57% في مناطق الإقليم، في وقت تراجع مسؤول في حزب الاتحاد الوطني الكردستاني عن تصريح رفض نتائج الانتخابات بسبب مزاعم تزوير.

وبحسب المفوضية، كانت نسبة التصويت في مدينة أربيل، عاصمة الإقليم 59 %، و43% في السليمانية، و64% في دهوك، فيما بلغت نسبة التصويت في حلبجة 61%.

وتقلصت أعداد من يقبلون على التصويت في الانتخابات في الفترة الأخيرة في الإقليم الغني بالنفط، بعدما قوضت سنوات من الجمود السياسي، وتوقف صرف الرواتب والفساد الثقة في العملية السياسية.

وقال حزب الاتحاد الوطني الكردستاني، إنه لن يعترف بنتائج الانتخابات البرلمانية التي أجريت في إقليم كردستان العراق الأحد.

ونقلت وسائل إعلام عن المتحدث الرسمي باسم الاتحاد سعدي بيره أن حزبه يرفض نتائج الإنتخابات البرلمانية بسبب عمليات التزوير والخروقات التي رافقت العملية.

ومن المتوقع أن تظهر النتائج الأولية للانتخابات خلال 72 ساعة، بحسب تأكيد المفوضية العليا للانتخابات في الإقليم.

ومن المرجح، أن يستمر اقتسام السلطة المستمر منذ نحو 30 عاما بين الحزب الديموقراطي الكردستاني بقيادة مسعود برزاني، وحزب الاتحاد الوطني الكردستاني الذي أسسه الراحل جلال طالباني.

وتأتي الانتخابات التشريعية عشية الاستحقاق الكبير للأكراد في بغداد، حيث ينتخب البرلمان الاتحادي في بغداد الاثنين رئيسا للجمهورية وهو منصب مخصص للأكراد في العرف السياسي منذ 2005.

وفي سبتمبر 2017 صوت الأكراد بأغلبية ساحقة على انفصال الإقليم عن العراق في استفتاء رفضت بغداد شرعيته ونتائجه وأثار تنديدات خارجية واسعة.

وفي يناير 2005 كان استفتاء استقلال كردستان الذي أجرته حركة الاستفتاء الكردستانية إلى جانب الانتخابات البرلمانية العراقية وانتخابات كردستان العراق لعام 2005، استفتاء غير رسمي طالب فيه شعب كردستان العراق إذا كانوا يفضلون البقاء جزءًا من العراق أو يفضلون كردستان مستقلة، وكانت النتيجة أغلبية ساحقة من 98.8 في المائة لصالح كردستان المستقلة.

وفي أعقاب حرب الخليج، جرت انتخابات البرلمان واختيار قائد الحركة التحررية الكردستانية عن طريق الاقتراع العام والسري المباشر في 19 مايو 1992 بمشاركة نحو مليون مقترع كانوا يمثلون أكثر من ثلاثة ملايين مواطن، وقد جرت الانتخابات بمساعدة المراقبين الاجانب واصدقاء الشعب الكوردي، وللحصول على مقعد في البرلمان كان يفترض حصول كل حزب على 7% من أصوات الناخبين.

شكرا لمتابعتكم " https://m.elwatannews.com/news/details/3695680 " على موقع " الدولجية نيوز "، ونتمني متابعتنا على قنواتنا الرسمية خلال وسائل التواصل الاجتماعي لمتابعة الاحداث واخر المستجدات ، مع اطيب التحيات .

المصدر : وكالات