https://m.elwatannews.com/news/details/3541058
https://m.elwatannews.com/news/details/3541058

"كان الحوار بيني وبين الرئيس عبدالفتاح السيسي محدودا، وقال لي (مبروك يا محمود)، ثم كرمني وزير الداخلية اللواء محمود توفيق مع الأوائل"، بهذه الجملة بدأ الملازم محمد أبو وردة، الأول على الوافدين بأكاديمية الشرطة التي تخرجت أمس السبت، حديثه عن الهدف الذي خطط له منذ أربعة أعوام.

محمود، ذلك الشاب الفلسطيني الذي تخرج شقيقه محمد منذ ثلاث سنوات، والمفارقة أنه كان الأول على الوافدين في دفعة 2015 وتم تكريمه أيضا من الرئيس عبدالفتاح السيسي، يقول لـ"الوطن"، إنه حينما شاهد شقيقه على المنصة أثناء حفل التخرج أصر على أن يتبع خطاه ويرفع علم دولة فلسطين.

ويوضح أبو وردة، أنه سعيد جدا لتمثيله دولة فلسطين ضمن 50 خريجا فلسطينيا يدرسون بالأكاديمية من أصل 200 آخرين في الدفعات المختلفة.

ويقول أبو وردة "هذه بداية المشوار واليوم كان بمثابة يوم ميلاد بالنسبة لي، وكنت فخور جدا بوالدي اللواء صلاح أبو وردة الذي يشغل منصب محافظ شمال غزة وهو يمثل دولة فلسطين في المقصورة الرئيسية بجانب السفير الفلسطيني بالقاهرة دياب اللوح".

وعن أهدافه التي يسعى لتحقيقها، يقول أبو وردة "أتمنى أن أكمل حياتي في جهاز الشرطة الفلسطينية، واليوم هو بداية المشوار حيث سأحضر الدبلومات والحصول على درجة الدكتوراه في القانون الدولي العام، لأدافع عن القضية الفلسطينية"، مشيرا إلى أنه فخور جدا بتعاون وزارتي الداخلية المصرية والفلسطينية والتنسيق المشترك في التدريبات، حيث إنه حصل على فرقة الصاعقة في مدرسة الصاعقة التابعة للقوات المسلحة المصرية في إنشاص، إضافة إلى فرقة المفرقعات، وجميع الفرق الأخرى التي حصل عليها في الأكاديمية طوال فترة دراسته.

وأهدى أبو وردة نجاحه لشهداء الجيش المصري والشرطة المصرية والفلسطينية وشهداء فلسطين، والأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال، والرئيس الفلسطيني محمود عباس أبو مازن والرئيس عبدالفتاح السيسي.

 

 

شكرا لمتابعتكم " https://m.elwatannews.com/news/details/3541058 " على موقع " الدولجية نيوز "، ونتمني متابعتنا على قنواتنا الرسمية خلال وسائل التواصل الاجتماعي لمتابعة الاحداث واخر المستجدات ، مع اطيب التحيات .

المصدر : وكالات